الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (13)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

 كفر أبي سفيان ونفاقه من فتح مكة إلى عهد عثمان

 قراءة في كتب العقائد المذهب الحنبلي نموذجًا

 قراءة في كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب

 قراءة في شرح السنة للبربهاري تحقيق الردادي

 صحابة بدريون ولكنهم منافقون -هكذا يقول السلفيون

 ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﺜﺎﻟﺐ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ 2 ﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﳌﺮﻓﻮﻋﺔ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﺪﺑﻴﻠﺔ

 رواة الحديث الذين لا يروون إلا عن ثقة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 الدين مبني على التشدد في الحقوق والتسامح في العبادات!

 مناظرة بين الشيخ حسن بن فرحان المالكي و د.اإبراهيم الفارس

 قال صديقي: لماذا تردد السلام السلام؟!

 رحلة السراة - زهران وغامد (4)

 الاعلام العربي والاسلامي؛ بين الجبان والمتمذهب والمنافق!

 رمضان بين الجبال الشرقية! (الجزء الثاني)

 إبراهيم بن المهدي - السنة المذهبية!

 بداية الانحراف الأول عن الإسلام الأول ..متى كان؟! {الجزء السابع}

 سر حذيفة بن اليمان - الجزء الثالث

 آية واحدة تكفي لصلاح الناس!

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1619

  • التصفحات : 6974654

  • التاريخ : 18/12/2017 - 16:48

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : مشروع تنظيم الهيئة مشكلة في الحالتين! .

مشروع تنظيم الهيئة مشكلة في الحالتين!


            مشروع تنظيم الهيئة مشكلة في الحالتين!


هكلما حاولتٓ - أنت  أيها الانسان المتظاهر بالحرص على الدين - كلما حاولتٓ الاحتيال على الله بدين الله؛ فسيريك الله آثار ذلك الاحتيال  تعباً وشقاء؛ كن صادقاً؛ وأعد اكتشاف الدين الأول وقيمه الكبرى السهلة الممتنعة؛ كالصدق والعدل؛ واترك مخادعة الناس بالسفاسف؛ فإن الله قادر على إتعابك بها أيضاً!

تنظيم الهيئة مشكلة في الحالتين: فإن تم إلغاؤه؛ أو تعديله؛ فهذا مطلبهم؛ وإن صمد سيتم تعويضهم بأمور أخرى حتى يرضون! كقصة الدمج وغيرها؛ المهم عند الغلاة أن يبقى مشروع العداوة والبغضاء فاعلاً في المجتمع؛ وهذا المشروع ناجحون فيه حتى الآن! وله القنوات والمنابر والمحاضرات والكتب.
استغربت من تفاؤل أصحاب (التجديد والتنوير والمدنية) - مع تحفظي على هذه العناوين الكبيرة - أكثر من استغرابي من تعنت الغلاة؛ فالخطوة بسيطة جداً!
الخطوات التي يمكن أن تشكل تحولاً في تشكيل الشخصية المحلية إيجابياً؛ تكمن في تجديد جدي للمناهج؛ وتعديل خطاب المنابر؛ وتفعيل الحوار الوطني الخ؛ التراكمات أكبر من أن يصلحها تعديل نظام هتا أو قرار هناك؛ البنية الفكرية كلها تحتاج أن تخضع خضوعاً مطلقاً وصادقاً للقرآن الكريم قبل أي شيء؛ ثم بعد حصر أوامر القرآن ونواهيه وقيمه الكبرى؛ يُنظر ما يشبه ذلك من الأحاديث؛ ثم يتم اختبار عقائدنا وفقهنا وسلوكياتنا بهذه المنظومة العالية.
دين الله - غير المعدل بشرياً - هو الرحمة والعدل والصدق؛ وكل ضنك وشقاء يصيب الإنسان هو بسبب الإنسان نفسه؛ لا يقبل الله أن تحتال عليه؛ فتبالغ في الصغائر وترتكب الكبائر؛ مهلاً!
دع مخادعة الله والذين آمنوا؛ لا يجوز ترويض دين الله ليكون لنا؛ هو لله.
كلما حاولتٓ - أنت  أيها الانسان المتظاهر بالحرص على الدين - كلما حاولتٓ الاحتيال على الله بدين الله؛ فسيريك الله آثار ذلك الاحتيال  تعباً وشقاء؛ كن صادقاً؛ وأعد اكتشاف الدين الأول وقيمه الكبرى السهلة الممتنعة؛ كالصدق والعدل؛ واترك مخادعة الناس بالسفاسف؛ فإن الله قادر على إتعابك بها أيضاً.
لا تقل لست متكبراً عن دين الله حتى تعرف معنى دين الله الذي هجرته؛ وسفاسف المذهب الذي أحييتها؛ هذا الهجر وهذا الإحياء هو لب الكبر  قرآنياً.
الإنسان يخترع سفاسف المذهب ليتسلط بها ويشقي الآخرين؛ فيأبى الله هذه الانتقائية المخادِعة؛ ويشقيه بتلك السفاسف أيضاً؛ حتى يبصر أو يتعمق العمى!
هو ما أقول لك؛ لا تخادع الله في هذا العبث بالدين؛ سيجعل الله تدميرك في تدبيرك؛ يشغلك  بما أشغلت به نفسك حتى يعميك؛ أليس الله بأحكم الحاكمين؟؟
هو نداء عام لهذا الإنسان؛ أياً كان موقعه؛ تواضع وتعلم دين الله أولاً. نحن لم ندخل في مرحلة  اكتشاف الدين؛  فضلاً عن مرحلة تطبيق المذهب!

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/04/19  ||  الزوار : 1233



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : طارق(زائر) ، بعنوان : الهيئه في 2016/04/21 .

مقال متميز ومكتمل ولكن الحمد لله يعد هذا التعديل في الهيئه ايجابيا وخطوه للتخلص من المتزمتين والمتفرعنين بدين الله وعليه، لذالك لنفرح بهذه الخطوه ولننتظر خطوات اخرى ولكم جزيل احتراماتي

• (2) - كتب : مسلم ان شاء الله(زائر) ، بعنوان : الوضوء مثال للجهل و الغباء في 2016/04/20 .

أسئل اي شيخ عن الضوء سيفصل و يسهب ثم اسئله لماذا القران شرح الوضوء وهو مقدمة للصلاة ولم يشرح الصلاة نفسها اسئلوا هذا السؤال لنفس الشيوخ الذين يرمون الناس بالزندقة وهم لا يعرفون معنى الكلمة ولا اصلها لاحظوا الاختلاف في الوضوء عند المسلمين. و القران قد شرحه بلسان عربي مبين هل القران مسؤول عن هذا الاختلاف ام الاهواء و الغباء الغباء قديم والأهواء ملازمة للجهلاء و الاغبياء العوام تتبع القادة و القادة يهوون ملك لا يدوم والكل لا يتفكر و لا يعقل انعام تمشي على اثنتين ابن ادم تعلم من الغراب و المسلمين لا يتعلمون من القران بسب العمى و الكبر و الجهل و العصبية لا تعمى الابصار و لكن تعمى القلوب التي في الصدور يا حسرة على القران العمل به مهجور و المسلمين يطربون لأصوات القرّاء و يهللون لصوت قارئه



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي