الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (0)
  • المؤلفات (0)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 المطالبه باطلاق سراح المفكر والباحث أ. حسن بن فرحان المالكي

 نبذة عن الشيخ حسن فرحان المالكي

 برنامج واتقوه - مقدمة في الغايات - جميع الحلقات!

 لا تحرصوا على إعادة من كفر بالإسلام؛ احرصوا على من تبقى بمعرفة حقيقة الإسلام

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - المذهبية: السنة والشيعة نموذجاً - ألجزء الثالث -

 آية الجزية وظروفها. تدبر آية الجزية والمعنى الغائب!

 رمضانيات!

 وسائل تجفيف منابع الكراهية! - ألجزء الثاني

 وسائل تجفيف منابع الكراهية!

 أحكام رمضانية في الإمساك والإفطار وقيام الليل وختم القرآن!

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 التكرار في القرآن الكريم حجة عليك!

 الأشتر النخعي أيام أبي بكر وعمر وبلاؤه في الفتوحات - الجزء الرابع

 معيار أعلى في الصدق ... وأكاذيب بالجملة... كيف نفرق بينهما؟

 معاً لمناهضة الكذب!

 لا تحرصوا على إعادة من كفر بالإسلام؛ احرصوا على من تبقى بمعرفة حقيقة الإسلام

 لماذا تُركز على السلفية وتُخفّف على الشيعة؟!

 للعقلاء فقط.. لفهم أهم مسألة خلاف بين السنة والشيعة

 التشبع السياسي والتشبع الإيماني

 محاربة الإرهاب والتطرف والغلو بمصداقية - وهذا ما لم يتوفر إلى الآن !

 خطورة الكذب ... وضرورة بيان مراحله الشيطانية.

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1580

  • التصفحات : 6895261

  • التاريخ : 18/11/2017 - 08:18

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : خنجر منصور .... وسيف العرعور! .

خنجر منصور .... وسيف العرعور!


                  خنجر منصور .... وسيف العرعور!

لمطالعة "الوليد بن يزيد؛ جرائم نوعية!" على هذا اللرابط «««

لم أكن أظن أن تغريدة عن خنجر منصور بن جمهور تثير هذا الجدل، وخاصة عند الدواعش، كانت تغريدة أشبه بالطرفة. وكنت قد كتبت أن (أخيراً امتلكت خنجراً قتل أحد فسقة بني أمية) وأتبعتها بابتسامة، فذهب الداوعش ليقولون: انظروا هذا داعشي يفتخر بخنجر قاتل! بينما لو تطرح لهؤلاء في مزاد علني (البندقية) التي قتلت القذافي مثلاً؛ لتسابقوا إلى اشترائه، وبكامل الجدية؛ بل؛ قد دفعوا في سيف العرعور الموعود.
أنا لم آسف على قتل الوليد بن يزيد؛ ليس لمجرد أنه أهان القرآن وسخر من النبوة وعزم أن يشرب الخمر فوق الكعبة فقط، وإنما لأنه قاتل مستبد أيضاً. والغلاة والدواعش وأنصار بني أمية هم آخر من يتكلم عن القلوب الرقيقة والإنسانية؛ وهم إلى اليوم يتمنون قتل كثير من الصالحين، فلا جواب لهؤلاء .
نعم؛ يبقى للمطردين من ليبراليين وغيرهم  أن يستنكروا - إذا كانوا مطردين - في استنكار قتل أمثال القذافي وصدام والأسد - لو حصل - وهؤلاء أخف من الوليد. فبعض الأخوة الليبراليين جرفهم الدواعش معهم وذهبوا إلى الاستنكار، مع عدم مراقبتهم أن التغريد في خنجر المنصور قد يحمل نصف الدعابة على الأقل.
بمعنى؛  قد أرتاح من هذا الخنجر أو هذا السيف أو ذاك الرمح لأنه اشترك في حدث مهم - ولم يكن معصية ولا إثماً – أي؛ يكون قد قتل مستحقاً للقتل؛ ممكن. وتبقى القلوب عند الله؛ هل تحب ذلك السيف لأنه قتل أبا جهل أو الوليد أو مسيلمة ..الخ لأن قلبك فاسد، أم لأن ذلك الشخص يستحق القنل شرعاً وقانوناً.. نعم؛ احترم اعتراضاً واحداً، أتى من بعض أعضاء الطائفة الأحمدية؛ لماذا؟ لأنهم سلميون مطلقاً؛ ويستنكرون بغض الظالم المجرم؛ وإنما يبغضون فعله فقط. أما أن يأتي الدواعش المفتخرون بكبار القتلة عبر التاريخ مستنكرين؛ ثم يتبعهم بعض الليبراليين؛ ولا يحتملون شيئاً من دعابة أو طرافة؛ فهذا غير مقبول.
والطائفيون المستتترون جعلوا الأمر طائفية؛ وقتل الوليد ليس فيه طائفية؛ نواصب قتلوا ناصبياً، إلا أنهم أعدل وأعقل.
كفى جهلاً وتوظيفاً؛ آلات الحرب - من سيوف وأرماح وسهام - التي لها  أو لأصحابها تاريخ؛ يحب الناس اقتناءها بشرط؛ ألا يكون هذا التاريخ  لهذه الآلة ظالماً أو معتدياً..
قد رأيت في متحف المدينة سهم سعد بن أبي وقاص؛ وتمنيت أنه عندي؛ وكذلك؛ لو رأيت سيف علي ونحوه؛ الأمر عادي جداً لولا انتهازية الغلاة ومن يجرونه معهم؛ بل؛ حتى لو ظفرت بسيف الزير سالم أو رمح الحارث بن عباد لفرحت به؛ كأثر من الآثار؛ رغم أن حرب البسوس أكثرها ظلم في ظلم..
طبيعة بشرية ليس حباُ للظلم؛ وهذه متاحف الدنيا؛ فيها سيوف العادلين والظالمين؛ والناس يتلمسونها ويدهشون لها، وهذا لا يعني أنهم مع سيوف الظالمين؛ يعزلون الفعل نفسياً؛ لكن افترض أن بعضهم السيف الذي قتل به أبو جهل وابتهج به؛ هل هذا يعني أنه دموي؟
كلا.
لأن المقتول ظالم قاتل ويستحق القتل.
لذلك؛ احذروا ثقافة الغلاة؛ فهم متلونون يسبقون إلى الكذب والتوظيف والتكثيف؛ ولهم دعاية هائلة ونشاط مجنون يجرفون بها معهم بعض السماعين لهم.
هؤلاء الغلاة؛ لو ظفروا بسيف خالد القسري الذي قتل به مظلوماً كالجعد بن درهم؛ لاحتفلوا به بلا  قصد دعابة ولا حب للآثار، فقد أنشدوا فيه الأشعار! أيضاً؛ القليل من الليبراليين الأرقاء، الذين انجرفوا مع الغلاة في الاستنكار؛ نحن نعرف أن بعضهم - على الأقل - مع القتل الجماعي في أماكن أخرى..
هو مجرد توظيف وغزل متبادل سخيف؛ نعم؛ نعذر الصادقين المطردين ونشكرهم؛ مع أنه لا قياس بين حب قطعة أثرية وما تفعله داعش وسائر الدمويين.


مواضيع أخرى:
لمطالعة "خلاصات أموية." على هذا اللرابط «««
لمطالعة "ايها الناصبي بالمخاصمه.. تعلّم." على هذا اللرابط «««
لمطالعة "لن يصلح هذه الأُمة ما أفسد أولها!" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "تزيين الله وتزيين الشيطان ... ما الفرق؟" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "تقزيم المعاني- السنة نموذجاً - الجزء الثاني."على هذا اللرابط «««
لمطالعة "الرد على فتوى البراك في موضوع الاختلاط!" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "كيف نفهم تأثير السياسة في الحديث؟" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "ما كتبه الرومان عن تاريخ العرب والمسلمين... هل هم أصدق أم نحن؟!"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "قراءة في كتب العقائد - المذهب الحنبلي نموذجاً-بقلم: محب النبي"على هذا اللرابط «««

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2017/01/17  ||  الزوار : 1751



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : يوسف العراقي(زائر) ، بعنوان : اتبعوا الحق في 2017/01/18 .

اعتقد انه آن الاوان ليحدد اهل السنه موقفهم من هذا التيار واقصد العرعور ووصال ومن والاهم فان كانوا معهم فنعرف اين انتم والقرأن ..على الاقل كونوا من امثال الباحث حسن فرحان المالكي ...ومثل ماقال سيد الوصيين ((كن عالما ناطقا او مستمعا واعيا .واياك ان تكون الثالث ))



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي