الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (13)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

 كفر أبي سفيان ونفاقه من فتح مكة إلى عهد عثمان

 قراءة في كتب العقائد المذهب الحنبلي نموذجًا

 قراءة في كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب

 قراءة في شرح السنة للبربهاري تحقيق الردادي

 صحابة بدريون ولكنهم منافقون -هكذا يقول السلفيون

 ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﺜﺎﻟﺐ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ 2 ﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﳌﺮﻓﻮﻋﺔ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﺪﺑﻴﻠﺔ

 رواة الحديث الذين لا يروون إلا عن ثقة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 ظاهرة انتشار المهدوية

 العامة يجب حمايتهم من المتفهلوين المهرجين !

 حديث (جئتكم بالذبح) بين استغلال داعش وضعف صالح آل الشيخ!

 مع الدكتور خالد الجديع - التفصيلات (2)

 التذكير بالتواصي بالحق؛ والتواصي بالصبر.

 ضيق الأفق في اختلاف الناس في الألوان وفي الألسنة!

 (والله ما آسى عليهم، ولكن آسى على من يضلونهم من المسلمين)!

 حديث "الحمو الموت" نموذج للنقد الحديثي عند الشيخ حسن المالكي

 احذروا الشيطان - ترك عمل الصالحات يعني عدم الايمان باليوم الاخر!

 مؤتمر السلفية في الكويت.

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1619

  • التصفحات : 6974405

  • التاريخ : 18/12/2017 - 14:35

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : فتاوى ابن تيمية – الجزء الثاني .

فتاوى ابن تيمية – الجزء الثاني

الافتاءات في تكفير المسلمين

ابن تيمية كسائر الغلاة يحب البحث عن الأقوال الشاذة الغريبة بشرط أن يكون فيها تكفير أو استحلال للدماء.. أما القرآن فمهجور!

تغريدات لفضيلة الشيخ " حسن بن فرحان المالكي" 


التغريدات من شهر (مايو 2012)

جمعها "محمد كيال العكاوي"


الفتوى الثانيه:

يقول ابن تيمية في مجموع الفتاوى ( 6/ 353): ( من قال أنه مؤمن فهو كافر! ومن قال أنه في الجنة فهو في النار)! ونسبه لعمر!.. وهذه شفرة سرية لتكفير كل المسلمين؛ اتباعه أوغيرهم، فكلهم يقولون ( نحن مؤمنون) لكنهم إن اكتشفوا قوله هذا سيحاولون الاعتذار عنه بأي طريقة!

الفتوى الثالثة:

في سياق رده على الاشاعرة والمعتزلة والزيدية وغيرهم ممن يتأول الرؤية يقول في مجموع الفتاوى ( 6/ 468): ( الذي عليه جمهور أن من جحد رؤية الله في الآخرة فهو كافر! ) وهذا أيضا نتيجة أخذه آية وترك آيات، وأخذه معنى ذهنيا وتركه المعنى الآخر ثم يكفر!

والآخرون عندهم ( لا تدركه الأبصار) مثلا لكنهم لم يقولوا ( من آمن بأن العيون تدرك الله وتراه فهو كافر) ومن قالها منهم نخطئه ولا نقره.. والكفر معنى بسيط علاقته بالقلب وهو أن يكره الشخص النص مع اعتقاده صحته وصراحته في الدلالة وليس هكذا بهذه الفوضى التكفيرية التي يقودونها.

هم لا يقدرون الله حق قدره، ويبعضونه ويجزؤونه ويسخفونه ويصورونه ثم يقولون ( بلا تشبيه ولا تعطيل ولا تأويل)!! هم أهل مكر وخديعة، ولو أنهم يتصورون الله بأي صورة ارادوا لقلنا هذه عقولهم وهم أحرار! لكنهم يريدون إجبار المسلمين على هذا التسخيف وإلا فهم كفار حلالو الدم!..هنا لابد من مواجهتهم بشراسة وصبر وإصرار وكشف لعقائدهم السرية، وحربهم بالفكر والدليل والبرهان حتى ينكشفوا أمام اتباعهم المخدوعين بهم.

يقول ابن تيمية في مجموع الفتاوى ( 12/ 161) ( من قال أن القرآن مخلوق فهو كافر)!! وهذا تكفير صريح، نعم تكفير صريح للزيدية والإباضية والإمامية والظاهرية، ثم ليس في النصوص أنه مخلوق أو غير مخلوق.. ولا في السنة،  فلماذا التكفير؟!

والآخرون معهم نصوص اشتبهوا فيها ويكفرون، وننكر التكفير على الجميع، هم يقولون القرآن مخلوق لأنه منزل ومفصل.. الخ، وهذه اسماء مفعولات، أما احتجاج غلاة السلفية بآية ( حتى يسمع كلام الله) فقال المخالفون لهم ( هذا مجاز كقوله : بيت الله؛ ناقة الله) فهو إضافة تشريف، ونحن نقول: هو كلام الله منزل ومفصل ومحكم ومتشابه.. الخ، نتبع ألفاط القرآن، لا نزيد عليها حرفا ولا ننقص منها، ولم نجد أنه مخلوق أو غير مخلوق!، ونرى أن الخوض في كونه مخلوقا أو غير مخلوق خروج من الجميع عن النص، ومن زاد على الله نقص!. فلا داعي لهذه الفوضى والترف الفكري والتكفيري.

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2014/04/29  ||  الزوار : 4451




جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي