الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1195)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (14)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)
  • نص لائحة الاتهام أ. حسن بن فرحان المالكي التي وفقها تطالب السلطات السعوديه باعدامه (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 عندما تحاكم الهمجيه الفكر- نص لائحة الاتهام التي تطالب حسبها النيابه السعوديه باعدام المفكر والباحث حسن بن فرحان المالكي

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثالث-

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثاني-

 حسن الإجابة في عقيدة الإمساك عما شجر بين الصحابة (دراسة نقدية للقاعدة وفق النصوص الشرعية وتطبيقات السلف الصالح)

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

  حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الثاني-

 حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الأوّل-

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 المثقفون واغتيال الرسول -الجزء الثاني-

 المثقف العربي واغتيال الرسول! -ألجزء الأوّل -

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 قراءة في كتب العقائد المذهب الحنبلي نموذجًا

 هل نستحق جميعاً - سنة وشيعة - مستشفى الأمراض العقلية؟

 تعقيبا على احراق الطيار الاردني معاذ الكساسبة رحمه الله - يجب تنقية الموروث المذهبي.

 الانصاف بين النسبية والإطلاق وعلامات المنصف!

 لماذا لن نسكُت مذهبنا؟! - ألجزء ألأوّل.

 كن إنساناً تكن مسلماً!

 الحمقى؛ بلاء مجانياً مصمتاً!

 تفكيك الشرك!

 العلمانيون والدواعش!

 اهل السنه .. وقفة صدق.

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 20

  • عدد المواضيع : 1629

  • التصفحات : 8979773

  • التاريخ : 19/04/2019 - 19:25

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : قبلة على رأس داعش! .

قبلة على رأس داعش!

هذه المجرزة الفكرية والضميرية والعقلية التي يتعرض لها الشباب السعودي خاصة..  هذه المجزرة مستمرة، وهي في أعناقنا، مسؤلين ووزراء وباحثين وكتاب.

تغريدات لفضيلة الشيخ "حسن بن فرحان المالكي"

 قام بجمعها "محمد كيال العكاوي"



( لو وجدت داعش لقبلت رؤوسهم)، هذا ليس كلامي.. هذا كلام مذيعي القنوات المتطرفة التي تتستر عليها وزارة الإعلام!

بعد تحريض المذيع الغامدي - عبر وصال - على مستشفى صنعاء - حتى كان ما علمتم - ها هو المذيع الحسيني - عبر وصال أيضاً - يريد تقبيل رأس كل داعشي!.. وقد وثقنا تحريض مذيع وصال أيام تفجير وقتل الناس بمستشفى صنعاء، واليوم نوثق قول مذيع وصال في تقبيل رؤوس الدواعش!


وزارة الإعلام تعتبر هؤلاء المتطرفين والغلاة  وهذه القنوات وملاكها ومموليها  مجرد أشباح.. لا وجود لهم.. فثبت تورط وزارة الإعلام إلى حد كبير.

لا يظن الناس أن ذمنا لقنوات التطرف مجرد تصفية حسابات بيننا وبينهم، فنحن نذم تطرف الجزيرة وغيرها، ولم يذكرونا بحرف، بل للجزيرة فضل عليّ شخصياً.. ثم هذه القنوات المتطرفة والسفيهة - وصال واخواتها - نحن نذمها قبل أن تذمنا، ونحذر منها ومن دعاتها وسريتها وضررها الاستراتيجي على الدين والوطن والشباب، ولو أن تلك القنوات تقبل نقدها  وتقبل بالشفافية في الكشف عن ملاكها ومموليها لما كتبنا عنها، لكن هذه السرية والأسماء الحركية لملاكها أمر مؤسف.

لا يمكن أن نسكت عن قناة تحض على القتل وتثني على المتطرفين خشية أن يقال إنما نحن في خصومة معها..

كلا.. وقد ذكرنا الدلائل، ثم هي كتلة أسرار وحركية!

تخيلوا قنوات أسماء ملاكها مجهولون، ومن دونهم بكنى وألقاب،  والمذيعون يريدون أكل الناس،  وجمهورها يتحرشون بحجاج بيت الله من الشيعة!!

 هذا وباء عام!

ولذلك نكرر:

بمناسبة جريمة شرورة.. اكشفوا عن مالك قناة وصال كخطوة أولى، ليتوقف نصف الضخ الفكري لداعش وأخواتها،  نكرر المطالبة بكشف مالكي قناة وصال، ونطالب بإقالة وزير الإعلام لتقوم الوزارة بعملها في إيقاف الضخ الفكري لداعش وأخواتها، ولا ينفع أن يذموا داعش اسماً، فهذه من الخدع الباردة.

أعتذر من كل الإعلاميين في الحث على إيقاف المجزرة الإعلامية لقنوات التطرف، نعم لحرية الإعلام وليس حرية القتل، لحرية الإعلام وليس حرية الكذب!

هذه المجرزة الفكرية والضميرية والعقلية التي يتعرض لها الشباب السعودي خاصة..  هذه المجزرة مستمرة، وهي في أعناقنا، مسؤلين ووزراء وباحثين وكتاب.

قد ذكرت أن الكشف عن اسم مالك قناة وصال قد يتحقق في خمس سنوات، وبتقديم الهم الوطني العام على الهم الخاص يمكن الكشف عن اسمه بسبب هذه الأحداث.

كان شبابنا فقط هم من يدفعون ثمن التحريض الوصالي والدعوي والعرعوري.. الخ، والآن انضم جنود الوطن إلى دفع الثمن أيضاً..

أي الفئات ستنضم غداً؟

تذكروا  إن انضم الباحثون والإعلاميون  للقوائم التي تدفع ثمن هذا التحريض، وكنت أنا من أولهم، فتذكروا أن مطلبي كشف ملاك قنوات الفتن فقط..

احفظوها.

نحن طالبنا بمناظرات علنية، والتحاكم لكتاب الله والسنة الصحيحة، فرفضوا طالبنا الجهات.. كوزاة الإعلام...

فقالوا "هؤلاء أشباح لا وجود لهم"!!

ماذا بقي؟

بقي أن نشهد شهادة لله  أن فكر داعش ليس غريباً على الثقافة المحلية، بل هو عمودها وأساسها، وقد كتبنا عن المناهج والثقافة المحلية..

اللهم فاشهد.

الشهادة لله لا يجوز كتمها، نريد أن نحافظ على قلوبنا، لأن الله يقول: ( ولا تكتموا الشهادة ومن يكتمها فإنه آثم قلبه) اللهم أعنا على سلامة القلب.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2014/07/06  ||  الزوار : 6177



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : بوعبدالله(زائر) ، بعنوان : ah.najar@hotmail. com في 2014/07/09 .

شي محير حقيقه جماعه من داعش تهدد السعوديه من الخارج ورهط داعش في الداخل من خلال قنوات الفتن تشجعهم على اعمالهم المشينه في حق الاسلام والمسلمين وكل مايتعلق بهوية المسلم والسعوديه تعلن محاربتهم كيف لا ادري كيف محاربتهم بالسلاح واعلامهم مازال يحرض ويشجع من الداخل الاولى تجفيف منابعهم الاعلاميه ع الاقل في الداخل وايقاف القنوات التي للدوله لها سلطه عليها من خلال وزارة الاعلام . الله يحمي بلادنا من شرور داعش ومن شرور كل من حمل السلاح بدلاَ من القلم والفكر المستنير .

• (2) - كتب : احمد بن سعيد(زائر) ، بعنوان : الدواعش الى اين في 2014/07/06 .

الدعواش الى اين . ان هؤلاء ومن والاهم وغرد لهم ودعمهم انهم شياطيين زماننا من الفكر الوهابي الشيطاني الذي ترعرع في جزيرة العرب ودعمهم في المال الحرام سلاطين جزيرة العرب ولازالوا مستمريين في منهجهم التحالفي الماسوني الصهيوني الوهابي السلاطيني في تدمير الاسلام وقناة الوصال وامثالها لاتستحق الرد عليها طالما هي من منهج وفكر هؤلاء الشياطين . اقول لكم وانتم تعرفون ذلك بقطع رأس الافعى الممولة لكم في جزيرة العرب تنتهون واليوم الموعود من اللة سبحانة وتعالى قريب بنصر المؤمنين .

• (3) - كتب : محمد معدي(زائر) ، بعنوان : داعش ليست وليدة اليوم في 2014/07/06 .

داعش ليست وليدة اليوم هي امتدادلتاريخ طويل من عسكرة الدين واستغلاله من قبل السياسيين مسمى جديد لأفكارموروثة ومنهج حربائي مصنوع بثقافةدينية وأدوات دينية ووجوه دينية ورموز تاريخيةمحسوبةكمراجع دينية وماهي في الحقيقة سوى جماعات إرهابية مجرمة لكن السؤال المحير عندما تكون جرائم القتل والاغتصاب والظلم والتهجير تجدتعاطف في مجتمعنا السعودي بالذات وتعد تديناً وقربى ندرك -أن هناك خلال حقوقي وإنساني كبير في الدين الذي تعلمناه والذي كان لنا الثقافة والتربية والأخلاق والمبدأ والتعليم والفلسفة التي صاغتنا. من خلال هذا يتضح أننا مجرمون دون أن نشعر فالضمير الإنساني تم إماتته واستبداله بالضمير العقائدي كما يسمى -نعم نحن إنسانيون لمن هو يعتقد مانعتقد ومجرمون لمن يختلف معنىا حتى لو كان يعتقد نصف مانعتقد لا يكفينا ذلك نعم نحن رائعون لنا وشرسون لغيرنا نعم نحن متسامحون لنا إقصاءيون لغيرنا نحن لنا لما نعتقد ليس لإنسانيتا بل لدين.. صنعناه لنا لسياستنا لمصالحنا المعضلة كبيرة فالأزمة أزمة فكر إجرامي إقصاءي فصامي فيه الجيد والسيء لكن بميزان العقيدة بميزان العقيدة التي حكمت العقل والضمير بربكم إذا أصبح الاعتقاد يعلو على الفكر والفلسفة والضمير كيف ستكون النتيجة ؟! المجتمع السعودي بنسبة كبيرة لديه قابلية شرهة للإجرام المبرر بالدين لانريد أن نندم عندما نمر بأزمات كالبلدان المجاورة لانريد أن نندم عندما نمربأزمات كالبلدان المجاورة نحتاج لإعادة قراءة ديننا السعودي ونقده والاعتراف بأخطاء كانت ونتجاوزها فهو ثقافتنا وفكرنا وولاءنا وبراءنا وحبنا وكرهنا وسلوكنا كل التنظيرات والمحاولات لتطويرالمجتمع فكرياً وثقافياً وحقوقياً كل التنظيرات والمحاولات لتطوير المجتمع فكرياً وثقافياً وحقوقياً ستفشل لأن الدين الذي تم اختياره لنا يقف في وجهها وأثره -وأثره عميق في العقول وفي القلوب فالدين أفيون الشعوب يتلاعب بالعواطف ويعزف به على وتر الخلاص وتقدم الشعوب ضحية تدين كاذب نحتاج أن نكون إنسانيين لنكون مسلمين بدون ذلك سنبقى بعيدين عن الإسلام الإلهي ودمتم بخير **



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي