الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1195)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (14)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثالث-

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثاني-

 حسن الإجابة في عقيدة الإمساك عما شجر بين الصحابة (دراسة نقدية للقاعدة وفق النصوص الشرعية وتطبيقات السلف الصالح)

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

  حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الثاني-

 حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الأوّل-

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 المثقفون واغتيال الرسول -الجزء الثاني-

 المثقف العربي واغتيال الرسول! -ألجزء الأوّل -

 مقدمة الرد على الدرامي

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 لو كان لي من الأمر شيء!

 الإمام علي بين السنة والشيعة !

 البعد الثالث-أزمة تكفير؟أم تفكير؟!

 سلسلة "حوار القادة والأتباع في القرآن الكريم (ألجزء الثامن)" {المستكبرون والضعفاء}

 الكذب حبله طويل!

 المثقف العربي واغتيال الرسول! -ألجزء الأوّل -

 العرب (4) نسب العدنانيين. - أنمار

 الرد المفصل على بيان الضحايا (12)

 الغلاة انتجوا الحوثية!

 تعريف بأهل بدر من بني هاشم

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1628

  • التصفحات : 8119817

  • التاريخ : 22/10/2018 - 08:29

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : اهواء متهمي المخالفين بالاهواء! .

اهواء متهمي المخالفين بالاهواء!



                      اهواء متهمي المخالفين بالاهواء!



إذا لم تخضع نفسك لمراجعة ذاتية جادة؛ فأنت أوضح في اتباعك الهوى؛ وبهذالا تنتظر هداية الله لك بلا مجاهدة (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا).


معظم الذين يتحدثون عن الهوى وأهل الأهواء هم أوقع الناس في الهوى؛ لأنهم لا يعرفون معنى الهوى! هم يظنون الهوى هو كل فكرة تخالف هواهم!
فقط!
الهوى ليس معناه الفكرة المخالفة لك؛ فلا تجعل نفسك هي المقياس في تحديد معنى الهوى؛ فهذا أقبح الهوى؛ إنما يُعرف الهوى بأمور أخرى؛ ابحث عنها.
عندما تقول عن الآخر: إنه صاحب هوى؛ أو من أهل الأهواء؛ أو أنه معاند.. الخ؛ فهل أنت على ثقة أنك تقول ذلك عن علم أو عن هوى؟ هل تستطيع معرفة نفسك؟
إذا لم تخضع نفسك لمراجعة ذاتية جادة؛ فأنت أوضح في اتباعك الهوى؛ وبهذالا تنتظر هداية الله لك بلا مجاهدة (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا).
صاحب الهوى له علامات؛ والجاد في معرفة الحق له علامات؛ من علامات الجاد التواضع والمراجعة واستعداده للحوار؛ وصاحب الهوى علاماته ضد ذلك؛ صاحب الهوى لا يخضع للنصوص؛ وإنما للمذهب والتيار والحزب الخ؛ ويركز على إسقاط الآخر بذمه؛ وعدم ذكر حجته؛ والأمر بهجره وبغضه وعقوبته الخ؛ هذا هوى!
الطرف الآخر؛ المتهم بالهوى؛ قد يكون أبرأ من المتهم له؛
ورغم أن الهوى نسبي؛ لكن تجده أقرب للنص وأبعد عن الاحتجاج بالمذاهب والأشخاص؛ كل من يزكي نفسه ويبرئها من الهوى مطلقاً؛ فهو صاحب هوى؛ ومن المزكين أنفسهم؛ وكل من يتواضع ويضع نفسه تحت احتمال أن يكون فيه هوى؛ فهو أبعد عنه؛ كذلك كل من يبريء مذهباً كاملاً - بتراثه ورموزه - من الهوى؛ فهو صاحب هوى أعمى أصم؛ وكل من يقول: لا أبريء نفسي؛ فكيف بمذهبي؟ فهو عاقل ومتواضع.
الخلاصة:
أن أكثر الناس اتهاماً للآخرين بالهوى ستجدهم أعظم الناس هوىً - في الغالب - لكنهم - للهوى- لا يعرفون الهوى؛ ولا أنفسهم ولا الآخرين!
صاحب الهوى كشاعر القبيلة الجاهلية؛ لا يعترف على نفسه وقبيلته بذنب؛ ولا يبريء الآخرين من عيب! ثم يجعل هذا الهوى هو خلاصة دين الله!
وإن تورط صاحب الهوى بأمر عظيم - في حق نفسه أو مذهبه - لم يحرص على البراءة منه لوجه الله وشهادة لله؛ وإنما يحرص على تكذيبه أو تهوينه أو تعميمه.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2015/07/30  ||  الزوار : 1833



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : بن إبراهيم(زائر) ، بعنوان : كلمة شكر في 2015/07/30 .

ما أروع الفكر النير الذي تنشره يا أستاذنا الفاضل، كم هي الأمة في حاجة لمن ينزع عن بصيرثها الغشاوة المتراكمة منذ أمد بعيد، أثابك الله خيرا وكثر من أمثالك من المفكرين الذين حباهم الله تعالى ميزتين عظيمتين البحث العميق الجاد والشهادة لله، رحم الله والديك رحمة واسعة. أخوك بن إبراهيم من الجزائر.



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي