الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1188)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (13)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 مقدمة الرد على الدرامي

 مراسيم معاوية الاربعه واثرها في الحديث والعقائد

 الطبقة الأولى من الصحابة

 كفر أبي سفيان ونفاقه من فتح مكة إلى عهد عثمان

 قراءة في كتب العقائد المذهب الحنبلي نموذجًا

 قراءة في كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب

 قراءة في شرح السنة للبربهاري تحقيق الردادي

 صحابة بدريون ولكنهم منافقون -هكذا يقول السلفيون

 ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﺜﺎﻟﺐ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ 2 ﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﳌﺮﻓﻮﻋﺔ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﺪﺑﻴﻠﺔ

 رواة الحديث الذين لا يروون إلا عن ثقة

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 القرآن: بين مهجور المعنى ومهجور اللفظ!

 لماذا الاهتمام بالتاريخ؟ - الجزء الثالث

 حقائق التاريخ | أحداث في عهد معاوية

 برنامج لا ريب فيه

 الشيخ حسن فرحان المالكي ضيف في قناة العدالة

 لماذا هذه المكانة لرسول الله ؟ الجزء السادس

 حوار شائق للباحثين عن الحقيقة التاريخية

 سبط الرسول - الحسين لجميع الأمة - الشيخ حسن المالكي - ح1

 هل الكاذب كافر؟!

 الغلو.. يقتل بعضه بعضا!

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1619

  • التصفحات : 7052017

  • التاريخ : 17/01/2018 - 00:51

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : فوائد هجوم داعش! .

فوائد هجوم داعش!

تغريدات لفضيلة الشيخ "حسن بن فرحان المالكي"

قام بجمعها "محمد كيال العكاوي"



من أكبر فوائده خروج الداعشيين من تحت الأرض الى العلن(غلاة سلفية وإخوان)، وهذا ما قلناه قديما.. بأن الغلو هو القائد الفعلي.

داعش أقرب إلى التراث من المتمظهرين بالاعتدال، ولهم مصداقية أكثر من هؤلاء المتلونين، لأن لغتهم وفعلهم هو ما تلقاه الطلاب في التراث والتعليم.

المخادعون أنفسهم من السلفية والإخوان بأن (داعش) معزولة وأنها لا تمثل السلفية من حيث الكثرة والمنهج

ثبت الآن العكس، والإخوان عالة على الغلاة.

الخلاصة :

يجب محاورة ومناظرة داعش، وليسوا هم، داعش عندهم إجابات تستطيع بها هزيمتهم قرآنياً، أما المخادعون فلا يجيبون على سؤال..

كما فعل الفارس!

داعش هي الممثلة الشرعية للتراث العقائدي للغلاة، وهي صريحة، واتمنى مناظرة أحد منظريهم..

أقدر الناس على هزيمتهم علمياً - بدون فخر - أنا أو المسعري..

داعش ستضيف للشيعة قوة، فقد استطاعت أن توحد الشيعة وتشتت السنة فوق تشتتهم، سيختفي معتدلو السنة بين الفريقين، وسيستحضر الشيعة التاريخ كله.

لن يستطيع القرضاوي ولا العلماء الرسميون ولا الدعاة كالعودة والقرني والبريك الحوار مع داعش، داعش ستهزمهم مذهبياً..

لن يهزمهم إلا صاحب قرآن.. لن يهزم داعش إلا من يقودهم بمنهجهم إلى تكفير سلفهم وتكفير أنفسهم - أكرر : بمنهجهم - وهذا لا يستطيع أن يفعله إلا صاحب قرآن يأتيهم من أعلاهم..

الذي يمنع من هزيمة داعش علمياً هم هؤلاء الدعاة والمؤسسات المذهبية الرسمية، لأن هؤلاء هم حماة التراث، فلا يسمحون للقرآن أن يعلو فوق التراث..

إذا لم نكن صادقين مع الله وبقينا على عبادة الأحبار والرهبان وغلاة السلف فسيذيق الله بعضنا بأس بعض حتى نعلم أنه (لا إله إلا الله) حقاً !

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2014/06/13  ||  الزوار : 6645



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : دعيش(زائر) ، في 2014/06/15 .

من دون داعش بذتنا دعايشنا حيث مانظرت حولك تجد الداعشين يهللون ويرقصون على الجثث ويلعقون الدم حتى يسكروا

• (2) - كتب : صدّيق فاروق(زائر) ، بعنوان : داعش خورج العصر في 2014/06/15 .

السلام عليكم ، شيخي حسن بن فرحان المالكي . ما داعش اليوم إلا خوارج ، مثلهم مثل الخوارج في عصر أمسير المؤمنين عليّ بن أبي طالب عليه السلام ، نعم ، احتمال كبيبر أن يحاجُّوا (بالمبني للمجهول) بالقرآن الكريم ، لكنّ القرآن الكريم لا تقبله ولا تنفتح عليه إلا القلوب الطّيّبة الرّحيمة أمّا الذين قست قلوبهم ، فلنا فيهم آية سورة البقرة : (( ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشد قسوة وإن من الحجارة لما يتفجر منه الأنهار وإن منها لما يشقق فيخرج منه الماء وإن منها لما يهبط من خشية الله وما الله بغافل عما تعملون ))



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي