الصفحة الرئيسية

السيرة الذاتية

المرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مرئيـــــات عامة (55)
  • نهج البلاغة (4)
  • سيرة الرسول الأكرم (ص) (5)
  • ثورة الانسانية (14)

المقالات والكتابات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • تغريدات (1195)
  • مقالات وكتابات (162)
  • حوارات (90)
  • مقتطفات من كلام الشيخ (29)
  • ما غرد به عن تدبر القرآن (2)
  • عن التاريخ (1)
  • عن الوهابية (4)
  • ما كتبته الصحف عنه (4)
  • مقالات الاخرين (16)
  • ضد المالكي (1)
  • جديد الانتاج (3)

المؤلفات والبحوث

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البحوث (26)
  • المؤلفات (14)

المطالبة باطلاق سراحه

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حملة للمطالبة باطلاق سراح الباحث والمفكر أ. حسن بن فرحان المالكي (1)

البحث :


  

جديد الموقع :



 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثالث-

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه - الجزء الثاني-

 حسن الإجابة في عقيدة الإمساك عما شجر بين الصحابة (دراسة نقدية للقاعدة وفق النصوص الشرعية وتطبيقات السلف الصالح)

 #النساء_أكثر_أهل_الجنه -الجزء الأوّل -

  حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الثاني-

 حلقة إياد جمال الدين مع الأخ رشيد - ألجزء الأوّل-

 المثقفون واغتيال الرسول! -الجزء الثالث- (قصة شاة خيبر المسمومة).

 المثقفون واغتيال الرسول -الجزء الثاني-

 المثقف العربي واغتيال الرسول! -ألجزء الأوّل -

 مقدمة الرد على الدرامي

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

مواضيع متنوعة :



 عالمية القرآن - الجزء الثالث

 هل تعرف ماذا يعني أن الدين كله لله؟!

 اعترافات غلاة السلفية تتوالى!

 سيرة الإمام علي (ع) معركة صفين (1)

 التطرف...

 من كلمات المالكي حول الفرقه بين المسلمين!

 لقائي في جريدة عكاظ

 برنامج ثورة الإنسانية - الحلقة 2

 حقائق التاريخ | منزلة القرآن الكريم في دولة المسلمين 2

 مصر .. الحلول المنسيه - الجزء ألثاني

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 5

  • الأقسام الفرعية : 19

  • عدد المواضيع : 1628

  • التصفحات : 8362139

  • التاريخ : 10/12/2018 - 10:14

  • القسم الرئيسي : المقالات والكتابات .

        • القسم الفرعي : تغريدات .

              • الموضوع : على رسلكم .... هذه مفتريات عليّ وأنا حي! - ألجزء الرابع - .

على رسلكم .... هذه مفتريات عليّ وأنا حي! - ألجزء الرابع -


          على رسلكم .... هذه مفتريات عليّ وأنا حي!

                            - ألجزء الرابع -




لمطالعة "على رسلكم .... هذه مفتريات عليّ وأنا حي! - ألجزء الأوّل -"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "على رسلكم .... هذه مفتريات عليّ وأنا حي! - ألجزء الثاني -"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "على رسلكم .... هذه مفتريات عليّ وأنا حي! - ألجزء الثالث -"على هذا اللرابط «««


آية (وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى)؛ وكيف يوظفها الغلاة والغوغاء في التشنيع على من التزم بها عند التحقيق.
من الآيات الكريمة التي يشنع بها الغلاة وغوغاؤهم على المؤمنين بالكتاب كله؛ آية (لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل .. الآية)..
كيف؟
هم يقولون بأن الله قد (وعد جميع الصحابة بالجنة، سواء من آمن وقاتل قبل الفتح وقاتل أو من فعل ذلك بعد الفتح، فكلهم لهم الحسنى)! وهذا تحريف؛ وحتى يتبين لكم أن الآية من (التفصيل القرآني) وليس كما يظنون؛ فأنا أدعوكم الآن لفتح القرآن وقراءة الأية كاملة؛ فهم يبترونها ؛ ولكن؛ هل يتعمدون؟
أيضاً لا نستطيع أن نجزم بمن يبتر هذه الآية متعمداً أو واهماً؛ ولكن؛ تعالوا نذكر الآية من أولها، وانتظروا المفاجأة! ثم ننظر سياقها أيضاً..
الآية كاملة :
{وَمَا لَكُمْ أَلَّا تُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ  لَا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (10)} [الحديد]
ماذا تلاحظون الآن؟ من أول الآية المبتورة؛ الآية؛ هل هي في العتب العام ثم استثناء القلة بشروط؛ أم في الثناء العام المطلق دون قيد؟
الآية  تبدأ ب (ومالكم ألا تنفقوا) هل فهمتم شيئاً؟
سأقرب المعنى؛ عندما أقول لأبنائي: مالكم لا تذاكرون، ترون الذي يذاكر سأعطيه جائزة! ماذا تستفيدون من قولي؟ هل الأصل أنهم يذاكرون أم العكس؟ الأخوة الغلاة وغوغاؤهم لا يذكرون الآية كاملة؛ هم يجتزءون منها قوله تعالى (لا يستوي منكم )... إلى قوله (وكلاً وعد الله الحسنى)؛ وهذه خيانة؛ الآية حجة لنا قطعاً، سواء من داخلها
أو مما سبقها من سياق أو من بقية القرآن؛ فأصبح الذي يؤمن (بالآية كاملة) منافقاً؛ ومن (يبترها) مؤمناً!
سورة الحديد نزلت في وقت تخاذل وتلكؤ عن الإنفاق والقتال؛ وقد نزلت في منتصف العهد المدني (قبل فتح الحديبية)؛ وستجدونها سورة (تفصيلية) بامتياز؛ ففي سورة الحديد:
1 – {آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ}
2 – {وَمَا لَكُمْ لَا تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْ لِتُؤْمِنُوا  بِرَبِّكُمْ وَقَدْ أَخَذَ مِيثَاقَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ}
هذه الآيات تسبق آية الحسنى، ولها دلالات واضحة؛ أو؛ على الأقل إشارات؛ ثم تأتي آية الحسنى التي يبترونها؛ أي:
3 – {وَمَا لَكُمْ أَلَّا تُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ}
ثم بعد آية الحسنى:
4 – {يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انْظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِنْ نُورِكُمْ}
وأيضاً:
5 - { أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ} [الحديد: 16]
أترون؟؟!
وفيها:
{الَّذِينَ يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ وَمَنْ يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ (24)}
وهكذا؛ فالسورة نزلت في وقت تلكؤ وضعف إيمان و بخل وأمر بالبخل وقلة خشوع ..الخ؛ وسط هذه الحالة العامة بشر الله من خالفها بالحسنى = الجنة؛ فمن الذي يؤمن بالكتاب كله؟ ومن الذي يقتطع  آيات ضد آخرى؛ بل يجتزيء آخر الآية ضد أولها؟ أي الفريقين أكثر أمانة؟
من كانت شهادته لله أنصف.
ثم على التنزل؛ أي؛ لو قلنا أنه لم ينزل من القرآن إلا ما بتروه واقتطعوه من الآية؛ لما دل ذلك على ثناء عام  - كما يدعون - بل هو مقيد كما سيأتي.. بمعنى؛ لو لم يكن إلا قوله:
(لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أؤلئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا) لم تفد التعميم؛ لماذا؟ لأن الإنفاق له شروط شرعية أيضاً؛ والقتال كذلك؛ فمن ينفق ماله رئاء الناس لا تشمله؛ ومن قاتل لغنيمة أو سمعة لا تشمله؛ ومن نكث وبدّل وغيّر الخ؛ بمعنى؛ هناك قواعد عليا ضابطة لآيات الوعد؛ ولذل؛ك كان فقهاء الصحابة يفقهونها ويخافون العذاب؛ وهم لا يجزمون للصالحين جزمكم للظالمين..
تفقهوا.
لذلك؛ لم يستدل أحد من الصحابة - حتى البغاة منهم - بهذه الاية على تعميم (الفضل لكل الصحابة)؛ إنما نشأ التوظيف غير العلمي لاحقاً بسبب الخصومة؛ والآية تدل على التفصيل؛ وكذلك السياق؛ عتاب وذم لبعض الصفات؛ ومنها البخل والتلكؤ عن الإنفاق وضعف الإيمان ونسيان الميثاق الخ؛ ثم استثنى القلة؛ فآية الحديد – هنا - وقبلها آية الفتح وآية التوبة، كل الآيات الثلاث من (التفصيل القرآني) أيضاً؛ وهي أبلغ ثلاث آيات يكفرنا بها الغلاة لسوء فهمهم.
إذاً؛ نحن هنا نساعد العقلاء الطيبين على الفهم؛ ونبريء أنفسنا بأننا لسنا كما يقولون: "نسب الصحابة"؛ كذبوا؛ بل نبين تفصيل القرآن الذي أهملوه؛ فالقرآن دقيق وعلمي؛ وفيه إجمال وتفصيل؛ ويجب أن نؤمن بالإجمال والتفصيل معاً؛ لا يجوز لمن يكفر ببعض الكتاب أن يكفّر من يؤمن به كله؛ هذا ظلم.
ليس القرآن من فرق بيننا؛ كلا؛ القرآن معرفة وعلم وهدى؛ لكنه هدى للمتقين فقط؛ شفاء للمؤمنين فقط؛ ولا يزيد الظالمين إلا خساراً؛ وهو عليهم عمىً؛ فإذا وجدتمونا مختلفين متعادين متباغضين؛ فليس بسبب القرآن - لو صدقنا في التدبر - إنما بسبب أهوائنا وظلمنا وعصبياتنا الخ؛ فهو هدى لمن أقبل عليه..
لا تظن أن الله يلاحقك بالهداية؛ أو أنه محتاج لك؛ كلا؛ فالله غني عن العالمين؛ تبغى تؤمن حياك الله، سيعينك؛ تبغى تتكبر وتدبر، الله لا يردك.
الأحاديث الإرجائية هي التي تظهر الله وكأنه - تعالى الله - متذلل لعبده؛ يبحث عنه؛ ويترجاه أن يؤمن به..  ووالخ؛ كلا؛ الثقافة القرآنية على الضد؛ الله اكتفى بالقليل من العباد (المخلصين) فقط؛ ترك الأكثرية للشيطان؛ لا يريدهم؛ لا يريد المتكبرين ولا الظالمين ولا الصم البكم الذين لا يعقلون..
افهم الله كما يخبر عن نفسه في القرآن؛ لا تفهمه كما تذيعه المرويات الإرجائية؛ فالله عزيز متعال ٍ قوي حكيم.
اعرف الله كما يحب؛ وليس كما تحب.
سنكمل لاحقاً تدبر آيات أخرى يكفرنا بها بعض الغوغاء بسبب كفرهم بتفصيلها؛ ويريدوننا أن نكفر كما كفروا فنكون سواء؛ ونريد الإيمان لنا ولهم؛ ونؤكد بأن الجميع مسلمون؛ وإنما نتحدث عن الكفر النسبي؛ فالكفر النسبي موجود في المسلمين للأسف؛ لكنه مجهول؛ ويبقى للجميع حكم الإسلام وحقوقه.
الكفر النسبي نقصد به الإيمان ببعض الكتاب والكفر ببعض؛ وهذه الخصلة هي سبب النزاع والفشل والعداوة والبغضاء؛ والحل في الإيمان بالكتاب كله.
وأخيراً؛ عذراً أقدمه للطيبين الذين تحملوني اليوم - فقد أطلت - وأنا معذور؛ فالغوغاء نشيطون جداً في وصمنا بكل سوء بسبب إيماننا بتفصيل الكتاب؛ لا تذكروا الاختلافات المعاصرة؛ فهي كثيرة جداً؛ والجميع لعله ضيع البوصلة.
لنعد إلى الهدى الأول؛ ونبدأ من جديد؛ فهذا خير من التمادي في الخصومة.

مواضيع أخرى:
لمطالعة "على رسلكم .... هذه مفتريات عليّ وأنا حي! - ألجزء الأوّل -"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "الحوار القديم بين حسن فرحان المالكي والمفتي العام"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "ماذا نفعل بالصدق؟؟ نقبله أم نرده؟!" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "حسن المالكي وشتم معاوية - رضي الله عنه - د. عبد الرحمن بن صالح العشماوي" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "أيهما أخطر/ عقيدة ( عدالة كل الصحابة) أم عقيدة ( تكفير معظم الصحابة)؟!"على هذا اللرابط «««
لمطالعة "تغريدات الشيخ حسن فرحان المالكي حول المناظرة مع د. ابراهيم الفارس" على هذا اللرابط «««
لمطالعة "للذين يكفرون بالآية الكريمة (ماكان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب)!"على هذا اللرابط «««

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/12/19  ||  الزوار : 1960



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : مسلم ان شاء الله(زائر) ، بعنوان : سورة الكهف 54 - 59 في 2016/12/21 .

سورة الكهف 54 - 59 و كان الانسان اكثر شيء جدلا و اتخذوا آياتي و ما أنذروا هزوا معظم المسلمين يقولون لا اله الا الله و لا كنهم ليسوا موحدين يشركون هواهم في عبادة الله و هم كافرون بكثير من آيات الله يدافعون عن الصحابة و لا يدافعون عن رسول الله يدافعون عن البخاري و لا يدافعون عن القران الأنبياء و المرسلون عانوا من البشر و اتباعهم للهوى و لكبرائهم و لآبائهم و لسلفهم و شيوخهم امة البلادة و السذاجة و الغباء و الجهل و الجهالة و الجاهلية لسان حالهم يقول لا اله الا الهوى و نحن للهوى مسلمون

• (2) - كتب : دليلة/الجزائر(زائر) ، بعنوان : ضاع الخيط والعصفور في 2016/12/20 .

المقولة الشهيرة والتاريخية لعمر بن الخطاب (حسبنا كتاب اللة ) عند مخاطبتة لرسول اللة قبل استشهادة وكان بن الخطاب وفيا وصادقا ومؤمنن بذلك الشعار مما فسح المجال للصحابة في تفسير القران كل حسب اجتهادة لذلك اختلف المسلمون على تفسير المفاصل الاستراتجية لبعض الايات القرأنية على مدى التاريخ والتفاسير حسب الهوى ورغبة السلطان اضف الى ذلك ان عمر بن الخطاب منع وبشدة تدوين احاديث رسول اللة ومعاقبة من يتحدث بها والترويج لها مع الناس خاصة حديثي العهد بالاسلام .اقول لو التزم المسلمون حقا بشعار بن الخطاب حسبنا كتاب اللة لكنا في خير الان على الاقل لكن هجرنا القران وتمسكنا بالروايات والمرويات والاحاديث المكذوبة وضاع الحق وانتشر الباطل .نعم لقد ضاع الخيط والعصفور كما يقال ,لقد ضاع عصفورنا الذي نحلم بة وهو القرأن وضاع الخيط وهو الحبل المدود بين السماء والارض هم محمد وال محمد .ماذا بقى لدينا شعار مخطوط في عقولنا حسبنا كتاب اللة لشخصية غامضة مثل عمر بن الخطاب لايعرف حدودها وامتداتها الا اللة وحدة وكان صوتة مدويا ومؤثرا على عموم الصحابة بل حتى كان جرئ في تحدي رسول اللة في مواقع عديدة وكان مقتنع حد النخاع ان محمد رسول اللة بلغ الرسالة وانتهى دورة بعد وفاتة ولاداعي بالحديث عن أحاديث النبي لانها تربك شعار حسبنا كتاب اللة ومن يتحدث بتلك الاحاديث لة العفاب الصارم . نعم هكذا كان بن الخطاب بطلا شجاع لكن للأسف لم يذكر لنا التاريخ ان شجاعة بن الخطاب قتلت رجل مشرك واحد .نعم ضاع الخيط والعصفور ياشيخ وعليك البلاغ .



جميع الحقوق محفوظة @ حسن بن فرحان المالكي